الناقلات الروسية تمد سوريا بوقود الطائرات على الرغم من الحظر الأوروبي

نفذت ناقلات بحرية روسية عملية نقل وقود طائرات عبر المياه الاقليمية للاتحاد الأوروبي، الى السواحل السورية، حيث تقوم روسيا بتنفيذ عمليات عسكرية ضد المعارضة السورية المسلحة لدعم نظام بشار الأسد.

وقال مصدر مخابراتي بأحد الدول الأوروبية، انهم قد رصدوا مرور ناقلتي وقود على اقل تقدير تحملان العلم الروسي، تعبر من المياه الاقليمية لقبرص لتصل الى سواحل سوريا، وهو ما يعد انتهاك واضح للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا، وقال المصدر ان نشاط النقل بلغ اوجه في شهر اكتوبر الماضي.

وقال مصدر اخر من العاملين في مجال الشحنات البحرية، ان هاتين السفينتان اللتين كانتا تحملان العلم الروسي، قد مرتا بمينائين على سواحل اليونان وقبرص قبل ان تتمان عملية نقل الوقود الى الأراضي السورية.

ولم يرد رد فوري من وزارة الدفاع الروسية على ما جاء في التقرير الأوروبي حول خرق العقوبات، الا انهم لاحقا اكدوا ان العقوبات الأوروبية لا يمكن ان تنطبق على نقل الوقود الى الطائرات الروسية المستقرة بالاساس في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الشؤون الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، ان مسألة تطبيق العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي ترجع بالأساس لتقديرات الدول الأعضاء في الائتلاف.

وقالت انها تثق في القادة الأوروبيين في قدرتهم على ضمان احترام العقوبات المفروضة والتصدي لمحاولات الخرق التي تتعرض لها.

واحالت وزارة الخارجية اليونانية، المسألة لوزارة النقل البحري والتي لم يرد منها رد وحتى الأن.

واكدت وزارة الخارجية القبرصية بأنها لم تقبل برسو اي ناقلات وقود روسية في موانيها، وانها سترحب بكل المعلومات التي تفيد بوجود خروقات للعقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي او من الأمم المتحدة.

وتحولت الحرب الأهلية التي نشبت في سوريا في عام 2011 الى ساحة للصراعات الدولية، حيث تدعم روسيا وايران وحزب الله والفصائل الشيعية العراقية النظام السوري بقيادة بشار الأسد، في الوقت الذي تتلقى فيه فصائل المعارضة دعم من تركيا ومن بعض الدول الخليجية وخاصة المملكة العربية السعودية ومن الولايات المتحدة الأمريكية اضافة الى بعض القوى الأوروبية، وكلهم يسعون للاطاحة بنظام بشار الأسد.

وتمكن التدخل الروسي في العام الماضي في ترجيح كفة الصراع السوري لجهة نظام بشار الأسد، وذلك بعد الكثف الجوي المكثف والحصار الذي نال مناطق تسيطر عليها المعارضة ما ادى الى تقلص مناطق سيطرتها وقطع الامدادات عنها.

وتنص اللائحة رقم 1323 الخاص بالمجلس الأوروبي على حظر نقل وقود الطائرات عبر موانئ دول الاتحاد الأوروبي وحتى لو لم يكن مصدرها دول الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للمصدر المخابراتي الأوروبي، فان الناقلتين الروسيتين قد اوصلتا 20 الف طن متري من وقود الطائرات الى سوريا خلال اسبوعين من شهر اكتوبر الماضي، وتقدر هذه الكميات بحوالي تسعة مليون دولار بالاسعار العالمية، وهو ما قام بدور هام في استمرار الغارات الجوية الروسية على مناطق المعارضة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *