الفالح يقبل تثبيت ايران انتاجها عند مستوى ما قبل العقوبات واسعار النفط ترتفع 5%

قال خالد الفالح وزير الطاقة السعودي اليوم الأربعاء، انه من الممكن قبول تثبيت ايران انتاج النفط عند مستواه قبل فرض عقوبات اقتصادية عليها على خلفية برنامجها النووي الايراني، وهو ما نظر اليه المراقبون كنوع من التراجع في موقف المملكة العربية السعودية بهذا الشأن، وخاصة وانها كانت تصر على مشاركة ايران في اتفاقات خفض الانتاج مشاركة كاملة، وهددت بزيادة انتاجها اذا لم تستجيب ايران.

واشار الفالح الى ان المباحثات التي تعقدها أوبك تهدف الى تثبيت الانتاج اليومي عند 32.5 مليون برميل يوميا، وانه حتى لو لم تتمكن اوبك من التوصل لهذا الاتفاق المستهدف فإن اسعار النفط ستعافى من تلقاء نفسها بسبب تحرك العوامل الداعمة له في الاتجاه المطلوب.

وحققت اساعر النفط اليوم الأربعاء قفزة كبيرة حيث زادت بنسبة 5% بعد تصريحات وزير الطاقة السعودي، وبعد ارتفاع الثقة في امكانية توصل اوبك لاتفاق لخفض الانتاج، وبذلك تكون اسار النفط قد اتجهت لتحقيق اعلى مكاسب يومية منذ شهر ابريل الماضي.

وارتفع سعر خام القياس العالمي “مزيج برنت”، بحوالي 2.72 دولارا للبرميل في العقود الأجلة حيث وصل سعر البرميل الواحد الى 49.10 دولارا، كما ارتفع سعر خام الوسيط الأمريكي “خام غرب تكساس” بقيمة 2.43 دولار في كل برميل، ووصل سعر البرميل الى 47.66 دولارا.

وبدأت فاعليات اجتماع أوبك في صباح اليوم في الساعة التاسعة بتوقيت جرينيتش بمدينة فيينا التي يقع بها مقر المنظمة، حيث سيتم بحث اتفاق خفض الانتاج الذي تم التوصل اليه في الجزائر لدعم الأسعار التي انهارت لأقل من النصف منذ عام 2014، بسبب التخمة التي تعاني منها اسواق النفط.

وهبطت اسعار النفط في تعاملات امس الثلاثاء بحوالي 4% بعد ان انتشر نبأ خلافات دبت بين المملكة العربية السعودية وكل من العراق وايران على خلفيةعدم رغبة الأخيرتين في المشاركة في اتفاق خفض الانتاج.

وقالت مصادر من منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” ان هناك سعي لخفض الانتاج باكثر من القيم المعلنة سابقا، حيث يسعى الأعضاء لخفض الانتاج بقيمة 1.4 مليون برميل في اليوم، بعد ان كان اتفاق الجزائر يبحث خفضه بقيمة 1.2 مليون برميل فقط.

وتسعى المنظمة لاقناع الدول المنتجة للنفط الغير اعضاء بالمنظمة بقيمة 0.6 مليون برميل يوميا ومن روسيا التي رحبت بالمشاركة في خطط تخفيض الانتاج بقيمة 0.4 مليون برميل يوميا.

وعبر وزير النفط الايراني بيجن زنغنه عن تفاؤله بخصوص التوصل اليوم لاتفاق بشأن خفض الانتاج، مؤكدا انه لم يتلقى طلبا من المنظمة بتخفيض قيمة انتاج بلاده من النفط.

ومن المتوقع ان تتحمل المملكة العربية السعودية المنتج والمصدر الأكبر للنفط قليل التكلفة في العالم العبئ الأكبر في اتفاق خفض الانتاج، حيث تعللت العراق بحربها ضد الارهاب التي تستهلك عوائد النفط في عدم قدرتها على تخفيض الانتاج، كما تعللت ايران برفع العقوبات الاقتصادية عنها مؤخرا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *