التدخين يرفع من معدلات الاصابة بالازمات القلبية لدى الشبان ثمانية اضعاف

توصلت دراسة بريطانية حديثة، الى ان التدخين يرفع من معدلات الاصابة بالأزمات القلبية لدى شباب المدخنين بقيمة ثمانية اضعاف اذا ما قورنوا بأمثالهم من الشباب الغير مدخن او من اقلعوا عن التدخين.

كما قالت الدراسة ان المراحل العمرية الأكبر ايضا ترتفع لديها معدلات الاصابة بالأززمات القلبية بسبب التدخين عنها بين عير المدخنين.

وقاد الباحثين في هذه الدراسة الدكتور ايفر جريتش، وهو يعمل بمركز ساوث يوركشاير لأمراض القلب، التابع لمستشفى نورثرن جنرال بشيفيلد.

ويقول جريتش ان العديد من الناس يهونون من المخاطر الصحية التي ترتبط بالتدخين، وعلى ما يبدو انه حتى الناس التي تعى ارتباط التدخين بمشاكل القلب، لا يقدرون المدى الذي قد تصل اليه تلك المخاطر.

وتم نشر هذه الدراسة بدورية “جورنال هارت” الطبية حيث يقول جريتش وزملاءه ان الأبحاث التي تربط بين التدخين وامراض القلب والأوعية الدموية موجودة منذ خمسينيات القرن الماضي، وتم رصد حدوث ازمات قلبية للشباب في الاعمار الصغيرة، الا انه لا يوجد دراسة قائمة على علاقة التدخين في السن الصغيرة والاصابة بالازمات القلبية في بيئة محلية.

وللقيام بهذه الدراسة قام الباحثون بمسح بيانات اخذت ما بين عامي 2009 و 2012 لعدد 1727 شخصا، كانوا قد اصيبوا بأزمة قلبية شديدة ناجمة عن انسداد احد الشرايين الرئيسية الموصلة للقلب، وكلهم ممن يزيد اعمارهم عن ثمانية عشرة عاما، وتم علاجهم في ساوث يوركشاير، وبالبحث وجد ان 49% من عينة البحث كانوا من المدخنين وحوالي 27% كانوا قد اقلعوا عن التدخين في وقت سابق للازمة القلبية، اما نسبة من لم يدخنوا من قبل فبلغت حوالي 24% من العينة البحثية.

وقام الباحثون بتعميم هذه النتيجة على سكان منطقة سوث يوركشاير حيث يقول الباحثون ان مجموعة بشرية مكونة من مائة الف شخص يمكن ان يصاب فيها ستين شخص من المدخنين بازمات قلبية مقارنة بسبعة اشخاص فقط من غير المدخنين ومن هؤلاء الذين اقلعوا عن التدخين من الأشخاص الذين لم تتعدى اعمارهم الخمسين عاما.

ويقول جريتش ان مثل هذه المعلومات التي خلصت اليها الدراسة يمكنها ان تستخدم لبيان المخاطر المتعلقة بالتدخين وتشجيع المدخنين على الاقلاع عنه.

وجاء في الافتتاحية المصاحبة للدراسة المنشورة في جورنال هارت مقالة على هامش الدراسة للباحث يارون اربيل الذي يعمل في المركز الطبي بتل ابيب الاسرائيلية دعى فيها المجتمع الدولي لبذل المزيد من الجهد في سبيل مكافحة عادة التدخين وعلاج ومساعدة الأشخاص الذين لا يستطيعون الاقلاع عن هذه العادة عن طريق اصدار التشريعات قانونية وتجارية، وعمل حملات صحية وتثقيفية في سبيل التوعية باضرار التدخين والقضاء عليه.

ويتسبب التدخين في تثخن الدم وذلك بسبب زيادة الفبرينوجين والالتهابات وهو ما يجعل من الأوعية الدموية والقلب يقومون بمجهود اكبر لدفع الدم وهو ما يعرضهم للأصابة ويرفع من معدلات الازمات القلبية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *