ارسال تحذيرات للنظام السوري بشأن وهم الحسم العسكري من قبل الامم المتحده واوروبا

في الاخبر المتصله عربيا , ومن قلب مدينة دمشق وازمتها المستمره , نتابعكم بجديد اخبار سوريا اليوم , والعمل على ارسال تنبيهات ومؤشر لتحذيرات جديده من قلا الاتحاد الاوروبي والامم المتحده , الموجهه الي النظام السوري في العاصمه دمشق , حيث كان الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة قد حذرا صباح اليوم الاحد الرابع من ديسمبر الجاري من استمرار وهم تحقيق الانتصار العسكري المعلن عنه في مدينة حلب والمناطق المحيطه بها والتي تتعرض بشكل يومي الى هجمات وقصف وتدمير .

ومنها فقد تم التشديد على ضرورة إجراء مفاوضات تتعهد بـ مستقبلا آمن لجميع مدن سوريا التي تشهد نزاعا منذ ستة أعوام على الحكم والرئاسه فيها , وطريقة سير النظام السوري الحاكم على ارضها .

وعن ذلك فقد جاءت التصريحات التي ادلى بها الاتحاد الاوروبي بهذا الصدد , فقد قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيرني ” في المؤتمر المقام حول المتوسط في روما , بلهجتها المعهوده مخاطبة الرئيس السوري بشار الأسد : ” انت ستطيع أن تكسب حربا داخل سوريا , لكنك بكل تاكيد تخسر السلام بالمقابل “.

وعن اخر مابرز في اخبار سوريا اليوم الاحد 4/12/2016 , فقد تمكنت قوات النظام فجر أمس من السيطرة على بعض مناطق مدينة حلب , ومنها منطقة تقع شرق حلب تسمى بـ ” حي طريق الباب ” حيث اصبح النظام السوري الان , قادر على السيطره على نحو ستين في المئة من الأحياء الشرقية التي كانت في أيدي المعارضة قبل اشهر , وكانت تحديداً قبل بدء الهجوم الواسع على هذه الأحياء في منتصف شهر نوفمبر المنصرم .

فيما تسائلت وزيرة الخارجيه الاوروبيه “موغيريني” في المؤتمر المذكور , عن مصالح هذه الحرب على سوريا , وقالت عنها : “من لديه مصلحة في كسب حرب والحصول على جائزة تظهر جليه في بلد منقسم ومسلح ويضيق بالإرهابيين وهو الان ومعزول على الساحة الدولية بشكل كامل ” , كما ولقد اعتبر تصريحها هذا بمثابه رفض واضح لـ الاعتبار بأن النظام السوري قد حقق نصرا في حلب بعد تمكنه من التولي على اكبر قدر ممكن من اراضيها .

ومن جهة اخري فقد صرح موفد الأمم المتحدة إلى سورية “ستافان دي ميستورا ” في الجلسه المقامه خلال المؤتمر نفسه وقال بلهجه غاضبه “حان الوقت الأن لكي يتم البدء في مفاوضات فعليه وحركه متزنه ومحسوبه لقواتنا داخل الاراضي السوريه , واتمامها بمفاوضات فعلية ”

كما ولقد أضاف ” دي ميستورا ” متوجها بالحديث الى النظام السوري المتمثل في شخص ” بشار الأسد ” وقوله صريحا : نحن نتصل بالأمم المتحدة حتى تقول انت اخيرا , بانك مستعد لحكم انتقالي واجراء مفاوضات فعلية .

الامر الذ تم اعتباره بانه تقدم عسكري سوف يتم بعد تثبيت ملامحه في مدينة حلب , وهو ماقد يدفع الحكومة السورية الى المباشره بقول “لقد كسبنا الحرب الان , ولسنا بحاجه الى اي مفاوضات بعدها” , ومنها فقد اضاف دي ميستورا في خطابه  بقوله :” آمل ألا يحصل ذلك حاليا او مستقبلا  لانه لن يحل شيئا بل سيعقد الامور اكثر ”

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *