اليمن.. تنفيذ الجيش اليمني هجوماً فى عملية عسكرية يستهدف تنظيم القاعدة

فقد قام الجيش اليمني بتنفيذ عملية عسكرية شاملة فى فجر يوم الثلاثاء, كانت ضد تنظيم القاعدة فى جبال المراقشة بمحافظة أبين بشرق عدن, وكان ذلك بمسامدة مباشرة من قوات التحالف العربي, وقد أفادت مصادر محلية لقناة العربية الإخبارية, بمقتل ما لا يقل عن ٢٦ شخصا من عناصر القاعدة ومن قوات التدخل السريع التى تتبع الجيش فى خلال معارك متواصلة.

هذا أيضا وقد قامت مصادر عسكرية بالتأكيد بان قوات من حدة التدخل السريع التى قد تم تدريبها من قبل قوات التحالف مؤخرا, هي التى تقوم بتنفيذ العملية ويتم دعمها بنحو ٦٠ عربة مسلحة وآليا عسكرية, وقامت بالتحرك إلي منطقة جبال المراقشة الوعرة, والتى يتم اعتبارها بأنها المعفل الرئيسي للقاعدة منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي.

ومن الجدير بالذكر بان منطقة المراقشة بين مدينة شقرة الساحلية ومديرية أحور, وتبعد ما يبلغ نحوا مائتي كيلومتر شرق عدن.

وفى ضمن أخبار اليمن, فقد قام الجيش اليمني والمقاومة الشعبية بالإعلان رسميا عن قطع الطريق الذى يقوم بالربط بين مدينة البقع فى محافظة صعدة, ومحافظة الجوف وقاموا بإعلان الخط الرابط منطقة عسكرية بعد أن تم السيطرة عليه, وقد شدهت جبهات القتال يوم الإثنين, مواجهات عنيفة قد سقد فيها العشرات من المتمردين بين قتيل وجريح.

وفى تصريحات من مصادر عسكرية فى مساء يوم الإثنين أن نحو ١٦ عنصرا من الميليشيات قد سقطوا قتلي وجرحي بقصف طائرات التحالف العربي لكهف كانوا يقوموا بالتحصن فيه قبالة منطقة الربوعة بشمال محافظة صعدة الحدودية, وإلي ذلك فقد تم قتل إثنان من أخطر القيادات الميدانية للإنقلابيين فى جبهتي حرض وميدي فى حجة وكان ذلك فى غارات لطيران التحالف العربي, والقياديات اللذان قتلا فى مليشيات الحوثي هما أبو مراون وأبو أيمن, المكلفان بقيادة المعارد فى جبهة ميدي.

وفى خلال يومين قد تم فى جبهة ميدي حرض, النجاح فى تدمير دبابتين تي ٧٣ ومنصات كاتيوشا وصواريه أروغان وصمود وزلزال ومخازن ذخيرة.

فيما قد قامت قوات الشرعة فى شبوه بصدها لهجمات تابع للميليشات على موقع العلم والسليم والعكدة والسويداء فى مديرية بيحان, كما قد سقط فى البيضاء قتلي وجرحي من الميليشات الحوثية بعد ان قامت المقاومة بإستهداف احد مواقعها بصواريخ الكاتيوشا وغراد فى مديرية ذي ناعم.

وفى سياق آخر, فعلي الرغم من الحظر المفروض على الدولة اليمنية من قبل الأمم المتحدة والذى يقضي بوقف تهريب الأسلحة لصالح الميليشيات الإنقلابية, والذى من شأنه إطالة أمد الحرب, إلا أن الميليشيات الحوثية تقوم بمواصلة تحديها للقرات الدولية لا سيما بهذا الشأن.

وتهريب الأسلحة إلي اليمن يتم عادة عبر البحر ويكون مصدره إيران, ولكن فى هذه المرة يبدو بان الأم مختلف, فما قد تم كشفه حتي الىن يتعلق بأسلحة تم تهريبها من عدن العاصمة المؤقته التى تخضع لسيطرة الحكومة الشرعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *