“شعر منكوش وفستان ملون”.. أحلام الفتيات بشوارع المحروسة

“نفسي أفك شعري وأمشي براحتي.. مش عايزة طول الوقت أفضل أحرق فيه بالنار وأكويه علشان بس يعجب الناس.. هو عاجبني وهو منكوش.. نفسي ألبس فستان وأمشي براحتي في الشارع محدش يضايقني”.. كلمات تختصر أحلام تتمناها فتيات عدة للخروج على العادات والتقاليد التي وضعها لهم المجتمع.

تحت شعار “شعر منكوش وفستان منفوش” تحدثت العديد من الفتيات والسيدات فكما قالت أروى علي 28 عاما إنها تتمنى السير بشوارع مدينة القاهرة التي تقطنها وهى ترتدي فستانا ملون ولكنها لا تستطيع فعل هذا الأمر المبسط لنها لا تملك سيارة تحميها من المارة والشوارع أصبحت مليئة بالمتحرشين كما تصفها “الفساتين بالنسبة لهم زي بدل الرقص”.

الشعر المجعد أو ما يطلق عليه “الكيرلي” أصبح موضة هذه الأيام ففتيات عدة يلجأن لهذا المظهر ويفضلونه خاصة بفصل الصيف ولكن كما يقولون في شوارع المدن والمحافظات المختلفة يتعرضون لمضايقات عدة وتعليقات سلبية أبرزها “إنتي منكوشة كده ليه.. روحي سرحي شعرك بلاش قرف” كما أوضحت منة صبري 23 عاما من مدينة المنصورة.

للعوامل الاقتصادية دورا أيضا في لجؤ الفتيات والبنات لتجعيد شعرهن فتكاليف الذهاب للكوافير أصبحت باهظة لاتقدر عليها الفتيات بشكل مستمر فيلجأن للشعر الكيرلي للتغلب على الأمور الاقتصادية كما أنه يعتبر اتجاه لتقبل الذات وتقبل شكل الشعر الأصلي كما قالت “منه” إلا أن التعليقات السلبية مستمرة من الكبار والصغار والتي تبدأ بالسخرية وتصل لكلمات جارحة بحسب قولها.

على الجانب الأخر فتيات وسيدات عدة واجهوا الأمر وفعلوا ما يتمنوه فذكرت سعاد السيد 25 عاما من محافظة الإسكندرية أنه قررت ترك شعرها بطبيعته المجعدة وارتداء الفساتين الملونة قائلة: “اللي مش عاجبه يودي وشه الناحية التانية واللي هيقولي كلمه متعجبنيش هرد عليه بعشرة”.

فتيات ونساء عدة مازلن يحلمن بإرتداء الفساتين الملونة والسير بشوارع مصر المحروسة وترك شعرهن بحريته مجعدا على طبيعته لكنهم يخافون التحرش والإيذاء الللفظي فيتركن أحلامهن ويخضعن لما فرضه الأخرين من قوانين وقيود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.