“الفجر الجديد” يكشف السبب الوحيد الذي يمنع صلاح من شارة قيادة منتخب مصر

يستعد المنتخب الوطني المصري، لمواجهة نظيره النيجر، يوم 8 سبتمبر القادم، على ستاد الجيش بمنطقة برج العرب في الإسكندرية، في إطار مُنافسات الجولة الثانية بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية (الكاميرون 2019) وهو اللقب الذي يحمله الأسد الكاميروني.

مصر خسرت نهائي كأس أمم أفريقيا (الجابون 2017) في المباراة النهائية أمام الكاميرون بهدفين لهدف واحد، وذلك بعدما تقدم الفراعنة في النتيجة، بهدف لاعب وسط أرسنال الإنجليزي محمد النني، قبل أن يتعادل الأسد الكاميروني، ومن ثم التفوق في الثواني الأخيرة ويفوز بالكأس.

وأشارت تقارير إلى رغبة الاتحاد المصري لكرة القدم، والمكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني، في منح شارة قيادة المنتخب للنجم محمد صلاح، هداف الدوري الإنجليزي وأفضل لاعب فيه بناديه ليفربول، وذلك بعد أعتزال القائد عصام الحضري.

وعلم الفجر الجديد من مصادره الخاصة، أن العائق الوحيد حول منح شارة القيادة لصلاح، هي إنها تتواجد حاليًا مع أحمد فتحي نجم المنتخب المصري وصاحب الخبرات العريضة، ويرى المسؤولين أن فتحي قيمة كبيرة، ويستحق أن يكون القائد الأول للفراعنة.

وأعلن عصام الحضري صاحب الـ(46 عام) الأعتزال الدولي منذ أيام، وذلك بعد مشاركته في مباراة مصر الأخيرة بكأس العالم 2018 بروسيا أمام السعودية، وخسر منتخبنا هذه المباراة بهدفين لهدف، وعلى الرغم من ذلك، ظهر الحضري متألقًا في المباراة وتصدى لركلة جزاء.

وعقب الإخفاق في المونديال، قرر اتحاد الكرة توجيه الشكر للجهاز الفني للفراعنة والذي كان يقوده الأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي تولى مؤخرًا تدريب منتخب أوزبكستان، بالإضافة إلى إشرافه على منتخبي الشباب والأوليمبي، وأصطحب معه مساعده محمود فايز ليعمل مدربًا ومحللًا للأداء في الجهاز الفني لأوزبكستان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.